حركة المقاومة الإسلامية - حماس
آخر الأخبار
متعلقات

آخر البيانات
بوفاة الشيخ الدَّاعية نادر النوري
2014-04-17T19:48:55.0300000+03:00
في الذكرى العاشرة لاستشهاد القائد الفلسطيني الدكتور عبد العزيز الرنتيسي
2014-04-17T15:13:26.7970000+03:00
في ذكرى يوم الأسير الفلسطيني ..صمودكم يبعث الأمل في النصر .. وعهداً على تحريركم والوفاء لتضحياتكم
2014-04-17T14:48:54.3900000+03:00
إجبار الاحتلال على إنهاء عزل الأسير حامد إنجاز وطني للأسرى يعزّز الوحدة الوطنية والصمود نحو التحرير والنصر
2014-04-13T16:05:17.0300000+03:00
ندعو إلى النفير العام دفاعاً عن الأقصى المبارك ونحذّر الاحتلال من مغبّة عدوانه وجرائمه ضد المقدسات
2014-04-12T15:32:15.9070000+03:00

البردويل: المقاومة المسلحة أهم وسائل "حماس" لتحرير فلسطين
طباعة إرسال لصديق
البردويل: المقاومة المسلحة أهم وسائل "حماس" لتحرير فلسطين
[ 01/07/2012 - 12:20 م ]

 

أشاد القيادي في حركة المقاومة الإسلامية "حماس" الدكتور صلاح البردويل بالخطاب السياسي للرئيس المصري الجديد الدكتور محمد مرسي حيال القضية الفلسطينية، ووصفه بأنه "إيجابي"، وأشار إلى أن هذه الايجابية وجدت طريقها على الأرض من خلال رفع عدد المسافرين يوميا على معبر رفح إلى 1500 مسافر في اليوم لأول مرة في التاريخ.

وأعرب البردويل في تصريحات نقلتها عنه "قدس برس" الأحد (1/7) عن أمله في أن يكون وصول مرسي إلى سدة الحكم في مصر مؤشر خير ومدخلا لزيادة الدعم المصري للقضية الفلسطينية، وقال: "لا شك أن مجرد تغيير النظام السابق في مصر هو خير بالنسبة للشعب الفلسطيني، لأنه لن يأتي أسوأ من النظام السابق بالنسبة إلينا، خصوصا أثناء الحرب والحصار. وبالنسبة لمرسي فكل عباراته المتصلة بالشأن الفلسطيني خير، وهذا كلام يتماشى مع النبض الشعبي المصري المتعاطف مع القضية الفلسطينية".

وأضاف: "على أرض الواقع لأول مرة في تاريخ معبر رفح بدأ يعبر المعبر ما يساوي 1500 في اليوم وهذا رقم لم نكن نتوقعه حتى في الأحلام، وهي خطوة نأمل أن تكون في اتجاه فتح المعبر بشكل كامل أمام التجارة والمسافرين".

ورفض البردويل الحديث عن إحراج فلسطيني لمصر، وقال: "نحن لدينا فهم لكل الاعتبارات، ونرى أنه حتى الالتزامات الدولية لا يمكن أن تقف حاجزا أمام دعم شعب محاصر وبيوته مدمرة، هذا مطلب شرعي ولا حرج فيه لأي دولة مهما كانت طبيعتها، وبالتالي لا حرج في دعم القضية الفلسطينية.

وتابع:" نحن نعتقد أن مصر قادرة على مساعدة الشعب الفلسطيني، ونحن هنا لا نتحدث عن فئة سياسية بعينها وإنما نتحدث عن الشعب المصري الأصيل بمختلف أطيافه المتعاطف مع القضية الفلسطينية".

وعما إذا كان وصول الإخوان المسلمين إلى رأس السلطة في مصر وقبولهم بالالتزامات الدولية لبلادهم يعني أن "حماس" ستلقي السلاح وتنخرط في مسار التسوية السياسية، قال البردويل: "هذا أمر مستحيل أن يحدث، لأن العدو الصهيوني له سمات خاصة ومشكلتنا معه ليست بسيطة، هو عدو إحلالي استئصالي دموي بكل ما تحمله الكلمة من معنى ومازال يمارس القوة والإرهاب بحق شعبنا، والقوة لا تواجهها إلا القوة، ولذلك فالمقاومة المسلحة ستظل على رأس أشكال المقاومة التي تتبعها حركة "حماس" حتى تحرير فلسطين".


خدمات الموقع